نبدة عن المدرسة
 
إنه صرح تربوي يتألق بين كل الصروح ، من منا لا يعرفه ؟ أنه عالم القطوف ، قطوف طابت ثمراتها وجناها الآباء والأمهات فكانت شفاء للقلوب وبلسما للجروح . إنها حقيقة لا نصيب للخيال فيها . كيف ولا كللت عناية الإله القطوف حينما نودي بملكة القلوب أبلة ناظرة تتربع على عرش ذهبي في مدرسة القطوف ، والله إنه لشرف عظيم لم تسنح الفرصة لصاحبته أن تعيشه لحظة واحدة ، إذ إنها انهمكت منذ اللحظة الأولى في مشاق هذا التكليف ، إنها لا تعفي نفسها من أية شاردة أو واردة في روض القطوف الذي أطار النوم من عينيها وأصبح شغلها الشاغل حيث تعهدت ذلك الغرس برعاية لا نظير لها بهرت كل من زار القطوف التي أصبحت مضربا للمثل و مبتغى لكل ملهوف , جزآك الله خيراً يا أم القطوف وقد ازداد نجما تألقا وشرفا بالمدرسات صاحبات القلب العطوف الذي يفيض بالحب والريادة ويتعهد كل زهرة من زهرات القطوف سقيتها الحب والرعاية والأمان و الاطمئنان فسارت السفينة تشق العباب محاطة بالعناية الربانية .
من نحن
شعارنا
نحن أحد الأقسام التربوية في اللجنة التابعة لجمعية بيادر السلام النسائية نهتم بتربية الناشئة على تعاليم ديننا الحنيف جيل قرآنى صاعد لمستقبل إسلامي واعد سنة مضت وسنة ستأتي ثم تمضي ولا يبقى إلا العمل الصالح ، مسجلا فى صحائفنا وفي ذاكرة الأيام . ونطلب من العلي العظيم أن يتقبله منا خالصا لوجهه الكريم ..
 
 
All rights reserved by taaleb.com